Fajr:06:47 | Duhr:12:27 | Asr:02:21 | Magrib:04:43 | Ishaa:06:25 | Maandoverzicht

Vrijdagpreken in het Arabisch en Nederlands.

18-03-2016 - Enkele regels omtrent degene die te laat is voor het gezamenlijk gebed

Titel
Enkele regels omtrent degene die te laat is voor het gezamenlijk gebed
بعض أحكام المسبوق في الصلاة
Audio
Opmerking
We vragen Allaah om vergeving als er zaken uitgesproken worden die niet in overeenstemming zijn met de Islaam. En we vragen een ieder die iets leest of hoort wat niet in overeenstemming is met de Islaam om dit te melden via het contactformulier. Vermeld in ieder geval de datum.
De Nederlandse vertaling is niet een exacte vertaling van het Arabische deel. Er kunnen zaken zijn weggelaten of juist toegevoegd!

بسم الله الرحمن الرحيم   |   Bismillaah-rrahmani-rrahiem   |   In de naam van Allaah de meest Barmhartige de meest Genadevolle.


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الرسول الكريم محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

اليوم إن شاء الله لنا وقفة مع بعض أحكام الصلاة المتعلقة بالمسبوق في صلاة الجماعة.

لكن ابتداء، ينبغي لكل مصلي -إبتداءاً- أن يحرص علي التبكير في حضوره للصلاة، لما في ذلك من الأجور العظيمة والدرجات العالية، للمرابطين والسباقين والمبكرين في الحضور إليها. فمن لم يتيسر له حضور تكبيرة الإحرام فعليه أن يعلم ما عليه من أحكام المسبوق:

المسألةالأولى: كيف يأتي المسبوق للصلاة:

ينبغي أن يأتي المسبوق الى الصلاة على هيئة الهدوء والسكينة -غير مسرع في السير، بدون جري- كما أمر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم. في حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون، وأتوها وأنتم تمشون وعليكم السكينة...) متفق عليه.

وفي رواية لمسلم: (فإن أحدَكم إذا كان يعمد إلى الصلاة فهو في صلاة).

المسألة الثانية: مبادرة المسبوق بالدخول في الصّلاة:

يبدأ المسبوق -الذي دخل المسجد والإمام يصلى- بالدخول في صلاة الفرض -أي الجماعة- مباشرة. فلا يجوز لمن دخل المسجد وقد أقيمت الصلاة أن يصلي راتبة أو تحية المسجد، بل يجب عليه أن يدخل مع الإمام في الصلاة الحاضرة لقول النبي: ((إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة)). وكذلك التراويح وغيرها ...

المسألة الثالثة: وقوف المسبوق خلف الصف إذا لم يجد فرجة:

أذا دخل المسبوق الى المسجد ولم يجد فرجة في الصف، فهل يسحب أحداً من الصف الذي أمامه حتى يصف معه؟ أم يصلي بجانب الإمام؟ أم ينتظر حتى يأتي مسبوق آخر فيقف معه؟ أم يصلي وحده خلف الصف؟

هذه المسألة أختلف فيها أهل العلم. والراجح والله أعلم، نظرا إلى الأدلة الخاصة والعامة: منها قول النبي: «لا صلاة لفرد خلف الصف»، وقوله تعالى: (ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها)، وقول النبي : (وإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم)، وقول النبي: (من وصل صفا وصله الله ومن قطعه قعطه الله)، فالراجح أن على الرجل الذي اجتهد ولم يجد له محلا في الصف يقف فيه، أنه معذور، فإن صلاته فذاً صحيحة، للحاجة؛ لأنه اتقى اللَّه ما استطاع، وهو الصواب إن شاء اللَّه .

لكن ... ينبغي أن يتعاون المصلون مع المسبوق لإفساح فرجة له، لما ورد في حديث: (أقيموا الصفوف وحاذوا بين المناكب وسدوا الخلل ولينوا بأيدي إخوانكم ...)، ومعنى (ولينوا بأيدي إخوانكم)، إذا جاء رجل إلى الصف فذهب يدخل فيه فينبغي أن يلين له كل رجل منكبيه حتى يدخل في الصف.

ولا يسحب أحداً من الصف الذي أمامه، فالأحاديث الواردة في هذا الباب كلها فيها ضعف. وفيه فتح فرجة، وقطع للصف، (من وصل صفاً وصله الله ومن قطع صفاً قطعه الله).

ولا يصلي المسبوق جوار الإمام إذا علم أنه يمكن أن يأتي مسبوق آخر، فإن ذلك يسبب حرجاً إذا أتى مسبوق آخر.  ولا ينتظر المسبوق، مسبوقاً آخر ليصف معه، بل يشرع في الصلاة مباشرة -ولو منفرداً خلف الصف، بعد ما اجتهد ولم بجد فرجة.

المسألة الرابعة: متابعة المسبوق إمامه في الصّلاة:

"ذهب الفقهاء إلى أنّ المسبوق إذا تخلّف في صلاته بركعة أو أكثر فإنّه يتبع إمامه فيما بقي من الصّلاة، ثمّ يأتي بما فاته من صلاته". (الموسوعة الفقهية ج 37 ص 161).

فعن عليٍ ومعاذ بن جبل رضي الله عنهما قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أتى أحدكم الصلاة والإمام على حال فليصنع كما يصنع الإمام). ولحديث أبي هريرة مرفرعا: (إذا جئتم إلى الصلاة ونحن سجود فاسجدوا).

المسألة الخامسة: متى يدرك المسبوق الركعة:

يدرك المسبوق الركعة إذا أدرك الإمام في الركوع، لحديث أبي هريرة مرفرعا (من أدرك ركعة من الصلاة مع الإمام فقد أدرك الصلاة) متفق عليه. وقال صلى الله عليه وسلم: (إذا جئتم إلى الصلاة ونحن سجود فاسجدوا ولا تعدوها شيئا، ومن أدرك ركعة فقد أدرك الصلاة). ولو جزء من الرجوع.

المسألة السادسة: أداء المسبوق لما فاته:

في هذه المسألة خلاف، وذلك نابع من رواية الحديث، حيث ورد حديث الباب بصيغتين: يقول النبي صى الله عليه وسلم: (إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها تسعون وأتوها تمشون وعليكم السكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا) وفي رواية: (وما فاتكم فاقضوا). والراجح والله أعلم أن القضاء هنا بمعنى الإتمام، كقوله تعالى: (فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَات).

وبهذا يكون ما أدركه المسبوق مع الإمام هو أوّل صلاته، وما يفعله بعد سلام إمامه هو آخرها، لقوله صلّى اللّه عليه وسلّم: « فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا »، وإتمام الشّيء لا يكون إلّا بعد أوّله. فالصواب أنه آخر صلاته لقوله صلي الله عليه وسلم (وما فاتكم فأتموا)، أي أن المسبوق يتم على ما بدأه مع الإمام إكمالاً، لا قضاءاً.

المسألة السابعة: إدراك صلاة الجمعـة وقضاءها:

عن أبي هريرة مرفوعا: (من أدرك ركعة من الجمعة فقد أدرك الصلاة) رواه الأثرم ورواه ابن ماجه ولفظه (فليضف إليها أخرى) قال الألباني: صحيح.

معنى ذلك، أن إدراك صلاة الجمعة لا يكون إلا بإدراك ركعة مع الإمام، وإدراك الركعة يكون بإدراك الركوع مع الإمام، كما سبق، فإذا أدرك الإمام قبل الرفع من الركوع في الركعة الثانية فإنه يكون قد أدرك الصلاة، وحينئذ يتم صلاته بعد سلام الإمام، فيقوم ويصلي الركعة التي بقيت من صلاته .

وأما إذا أدرك الإمام بعد الرفع من الركوع من الركعة الثانية فإنه يكون قد فاتته صلاة الجمعة ولم يدركها. وحينئذ فإنه يصليها ظهراً فيقوم بعد سلام الإمام ويتم صلاته أربع ركعات على أنها صلاة الظهر.

المسألة الثامنة: سترة المسبوق:

فإن الإمام إذا انصرف من الصلاة كان المسبوق في الصلاة في حكم المنفرد حتى من حيث السترة. قال الإمام مالك رحمه الله ورضي عنه: إذا كان الرجل خلف الإمام، وقد فاته شيء من صلاته، فسلَّم الإمام، وسارية عن يمينه أو عن يساره فلا بأس أن يتأخر إلى السارية عن يمينه أو عن يساره، إذا كان ذلك قريبًا يستتر بها. وقال: وكذلك إذا كانت أمامه فيتقدم إليها ما لم يكن ذلك بعيدًا. قال: وكذلك إذا كان ذلك وراءه، فلا بأس أن يتقهقر إذا كان ذلك قليلاً. قال: وإن كانت السارية بعيدة منه فليصل مكانه، وليدرأ ما يمر بين يديه ما استطاع. والله أعلم.

المسألة التاسعة: والأخيرة: في ما يخص السهو:

1-        المسبوق الذي يسهو بعد ما سلم الإمام، حكمه كحكم المنفرد، يسجد لسهوه بحسب نوع السهو.

2-        المسبوق الذي أدرك مع الأمام سجود السهو، يسجد مع إمامه والجماعة إذا سجد قبل السلام متابعة لإمامه، ثم يسجد مرة أخرى قبل سلامه لان السجود يكون في آخر الصلاة. وإذا كان السجود بعدي؛ فإنه يقوم لإداء ما فاته، ثم يسجد لاحقاً بعد أن يسلم هو من صلاته. (العثيمين)

3-        المسبوق الذي سهى أمامه في ركعة لم يدركها المسبوق، فإن كان السهو قبلي لزمه تبعاً لإمامه. وإن كان بعدي فلا سجود عليه. (العثيمين)

4-        من سلم إمامه عن نقصٍ وقام المسبوق لأداء ما فاته، فإنه "يرجع -مع الإمام- حتى ولو كان قد استتم قائماً ويصلي معه، ثم بعد سلام الإمام يتم ما فاته، وإنما قلنا إنه يرجع لأنه تبين أن الإمام لم يفرغ صلاته".

اللهم علمنا ما جهلنا وانفعنا بما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم.

 

 


We hebben het allemaal meegemaakt en zullen het nog vaak meemaken, te laat komen voor het gezamenlijk gebed.

Maar wat moet je doen als de imam al begonnen is met het gebed?

Vandaag zullen we een aantal punten benoemen inshaAllaah maar lang niet alle punten:

Ten eerste: Als je je begeeft richting het gezamenlijk gebed dan dien je je niet te haasten. Niet rennen om nog net het gezamenlijk gebed te halen. Niet door rood rijden en niet doorrijden bij een zebrapad. Niet haasten. Want het gebed begint al op het moment dat je je begeeft richting het gezamenlijk gebed. Zoals de Profeet ons leert. (Als het gebed is opgeroepen nadert het gebed dan niet rennend, maar nader het gebed lopend en kalm).

Ten tweede: Als je de moskee binnengaat en je ziet dat de Imaam begonnen is dan moet je meteen aansluiten. Niet eerst 2 raka’aat bidden. En hetzelfde geldt voor iemand die nog bezig is met zijn 2 raka’aat en de Imaam gaat beginnen met het verplichte gebed, dan dien je het niet verplichte gebed af te breken als je het begin met de Imaam dreigt mis te lopen.

Ten derde: Als er geen plek meer is in de rij dan is het voldoende om alleen te staan. Nadat je je best hebt gedaan om een plek te vinden. En de mensen in de rij dienen desnoods een plek vrij te maken voor jou. Als dit niet lukt dan treft jou geen blaam om alleen achter de rij te staan.

Je hoeft dus niet iemand uit de rij naar achter te trekken om te voorkomen dat je alleen staat.

Ten vierde: Je dient te beginnen met volgen van de imaam zodra je de rij hebt bereikt. Zijn de mensen met de sudjoed bezig dan sluit je aan met de sudjoed.

Ten vijfde: Wanneer heb je de rak’ah behaald, wanneer telt een rak’ah? Zodra je de rukoeh gehaald hebt, dus de buiging. Zoals de Profeet heeft gezegd: Als jullie tot het gebed komen en wij zijn aan het knielen (de sudjoed), kniel dan, maar laat deze niet meetellen, en degene die de rukoe heeft behaald hij heeft het gebed behaald.

Ten zesde: Het inhalen wat je niet hebt meegebeden met de Imaam. Degene die maar een gedeelte meegebeden heeft met de rest dient zijn gebed af te maken. Met andere woorden, ongeacht met welke rak’ah de Imaam bezig is, voor jou is het de eerste ra’kah zodra je “allahu akbar” zegt. Is de Imaam salaat al-Ishaa aan het bidden en je hebt maar 2 raka’aat mee kunnen bidden dan sta je op zodra de Imaam klaar is en dan bidt je jouw derde en vierde. Je bouwt dus voort op wat je al gebeden hebt, zoals de profeet heeft gezegd: (En datgene wat jullie is voorbijgegaan; maak het dan af).

Ten zevende: Het inhalen of afmaken van het vrijdaggebed. Dit is een bijzonder geval omdat het vrijdaggebed van 2 raka’aat een vervanger is van Duhr. Daarom is het zo dat degene die de rukoeh gehaald heeft van de tweede rak’ah met de Imaam het vrijdaggebed maar 2 raka’aat hoeft te bidden. Hij staat dus op en voegt nog een rak’ah toe aan degen die hij gehaald heeft.

Maar degene die later is en alleen de sudjoed van de tweede rak’ah heeft behaald, die dient op te staan en zijn gebed af te maken alszijnde slaat Duhr. Dus 4 rak’aat.

Ten achtste: De sutrah van de laatkomer. De sutra is wat je voor je hebt tijdens je gebed om te voorkomen dat mensen voor je langs lopen. Dat kan zijn een muur of een pilaar of een stoel of iemand anders die bidt of zit. Kortom een voorwerp of verhoging waarmee je voorkomt dat een ander voor je langs loopt. Deze dien je te hebben voor elk gebed. Dus als je gaat bidden zoek je een plek op waar anderen niet zomaar voor je langs kunnen lopen.

Kortom, als je samen met de imaam bidt dan heb je deze niet nodig, dan geldt de sutra van de Imaam. Maar zodra de Imaam klaar is ben je weer alleen en dien je een sutra te hebben voor zover mogelijk. Als je ervoor kunt zorgen door een stap opzij te zetten of welke richting dan ook dan mag dat. Is er niks in de buurt dan blijf je op je plek staat waar je staat.

Als negende en laatste: Wat doe je als je laat bent en de Imaam verricht ook nog eens extra sudjoed om de tekortkoming te corrigeren omdat hij iets vergeten is of te veel heeft gedaan. Sudjoed assahw. In dat geval en in bijna alle andere gevallen dien je de Imaam te volgen, ook al ben je te laat.

Moge Allaah ons allen leiden naar kennis op het rechte pad, amien.

En voor de volledigheid, die eenieder nodig heeft leer je niet als je alleen maar tijdens de vrijdagpreek op zoek gaat naar kennis.

Moge Allaah alle goede daden voor ons vergemakkelijken en de weg naar kennis voor ons belichten en vergemakkelijken.

Gift ten behoeve van de Islamitische Vereniging El Mouahidine (iDeal)

iDeal betaling wordt mogelijk gemaakt door TargetMedia. Geen iDeal? Klik hier.

Over ons

Wij zijn de Islamitische Vereniging El Mouahidine. Beter bekend als Moskee ElMouahidine te Leerdam. جمعية ومسجد الموحدين. Wij bedienen de Islamitische gemeenschap in Leerdam en omstreken. Lees verder...